منهجية جاهزة لتحليل السؤال الفلسفي السنة الثانية بكالوريا

 
المقدمةيندرج (النص او السؤال او القولة) في سياق (المفهوم - الحق .. الحقيقة ). ويعلج مسالة اساسية وهي ( الاشكالية-هل....او..) والتي حظيت باهتمام المفكرين والفلاسفة.وقد اسفر تدارسها عن وجهات نظر اختلفت وتباينت باختلاف الداهب والاتجاهات التي ينتمي اليها كل مفكر على حدا.وامام هدا الاختلاف في هده المقاربات يتجلى لنا الطابع المعقد في موضوع (المفهوم) مما يجعلنا نطرح العديد من الاشكالات منها (طرح الاشكال-اسئلة تحيل فرضيات الاجابة+ اعادة طرح الاشكال باستخدام عبارات نفس الموضوع)العرض يتبين لنا من خلال القراءة الاولى (للنص او القولة او السؤال) انه يستهدف التاكيد (الاطروحة) فكيف يثبث ذلك.ينطلق صاحب (النص او...او..)...(تحليل النص او..او..او..).وبعد ذلك..ثم..وفي الاخير .. لكن ما قيمة هذا هذا الطرح بالمقارنة مع مواقف مؤيدة ومعارضة. نجد لهذا الموقف جدور عند (اسم صاحب الموقف المؤيد من الدرس) الذي يرى ... اذا كان المنظور السابق محقا الى حد ما حين اعتبر ان (الاطروحة السابقة) فان دراسة هذه الاشكالية التي بين ايدينا من كل ابعادها تقتضي ان تحللها في الاكتشافات المتعددة ودون الاكتفاء بالنظر في المجال الخاص مهما كانت اهميته وفي هذا الاطار نجد (اسم صاحب الراي المعارض) ياكد ... . لكن اين انا لكل هذه الاراء. من جهتي اعتقد ان هذه المواقف متكاملة فكل موقف منها يبرز لنا جانبا من حقيقة (المفهوم).وذلك لان الفلاسفة والعلماء يتكلمون من مواقع علمية وفلسفية مختلفة يكمل بعضها البعض الخاتمة بعد هذه الجولات في مختلف اوجه (الاشكالية) نعود في هذه الخاتمة ما اوردناه في مختلف مراحل العرض فلقد تبين لنا ان (الاشكالية) تتسم بتعدد الخطابات وتعارض الافكار.فمن جهة راين ان الموقف1 ...ومن جهة اخرى الموقف 2 ... لكن هل يعكس هذا التعدد والاختلاف عمق التفكير الفلسفي وغناه وحيويته.ام انها تعبر عن الفلسفة العاجزة عن ايجاد حلول دقيقة .
 

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.